top of page

قصة وفلسفة نادي المستشارين المحترفين: التعاون لا للتنافس!


Dr. Jasem Yousef AlFahad

PhD in Code (Regulation) Development & Compliance

An expert in studies, systems, codes, and implementation

CEO of the Professional Consultants Club

Mobile: +965 99222094







. الدكتور جاسم الفهد ، رئيس ومؤسس نادي المستشارين المحترفين




قصتنا:


نشأت فكرة نادي المستشارين من شعور عميق بالتزام نحو مجتمع المستشارين المحليين. كانت البداية بملاحظة التحديات الجمة التي يواجهها المستشارون في مجالات عديدة، من تحديات فنية وأكاديمية إلى صعوبات عملية تتعلق بإدارة العمل وتطوير الذات. كان الهدف واضحًا: تقديم الدعم اللازم لتمكينهم من تجاوز هذه التحديات.


أدركنا أن المستشارين يحتاجون إلى مزيد من الموارد والتوجيه لتحقيق أقصى استفادة من مهاراتهم. ومن هنا بدأت رحلتنا في إنشاء نادي يجمع المستشارين تحت سقف واحد يتيح لهم تبادل الخبرات والأفكار والحلول. نركز في نادينا على توفير ورش عمل تعليمية، جلسات نقاشية، ومنتديات للتواصل تمكن المستشارين من مشاركة تجاربهم والاستفادة من تجارب الآخرين.


إضافة إلى ذلك، شملت رؤيتنا الاهتمام بالجوانب النفسية لمهنة الاستشارة. نعلم أن العمل في هذا المجال قد يكون مرهقًا ومتطلبًا، ولذا نوفر أيضًا دعمًا نفسيًا وجلسات استشارية لأعضائنا. نؤمن بأن الصحة النفسية والرفاه العام للمستشارين هما أساس لأداء مهني ناجح ومستدام.


مع مرور الوقت، تطور نادينا ليكون مصدر إلهام للعديد من المستشارين. نعمل على تعزيز ثقافة التعلم المستمر والتطور الذاتي، مع التأكيد على أهمية مواكبة أحدث التطورات في مجالات الاستشارات المتنوعة. ومن خلال تبنينا للتقنيات الحديثة والأدوات المبتكرة، نسعى إلى تقديم تجربة غنية ومفيدة لأعضائنا.

إن القصة التي بدأت برؤية بسيطة لمساعدة المستشارين المحليين قد تطورت الآن إلى مجتمع داعم ومزدهر. نادي المستشارين هو الآن منارة للمعرفة والدعم، حيث يمكن لكل مستشار أن يجد مكانه، ينمو مهنيًا، ويساهم في تطوير هذا المجتمع المتنامي. نحن فخورون بما حققناه حتى الآن، ومتحمسون لما سيجلبه المستقبل لنادينا والاخرين.





الزملين الجميلين المستشار ا. عادل خريبط والمستشار عبد الله العيبان



القيم والأخلاق: شعارنا التعاون لا للتنافس !


نادي المستشارين يقوم على مجموعة من القيم الأخلاقية الراسخة التي تُعد الأساس في كل ما نقوم به. في صميم هذه القيم يكمن التعاون، وليس التنافس، وهذا يميزنا بشكل كبير.


نؤمن أن التنافس، وإن كان يبدو محفزًا، يمكن أن يؤدي إلى غرس مشاعر الحقد والحسد والأذى بين الأفراد. في نادينا، نسعى إلى تجنب هذه النتائج السلبية من خلال تشجيع ثقافة التعاون الصحي. نحن نركز على البناء المشترك والنمو الجماعي بدلاً من المنافسة الفردية.

التعاون في نادي المستشارين يعني تعزيز المحبة والتفاهم بين أعضائه. نحن نعمل سويًا لرفع مستوى كل فرد في المجموعة، ونشجع على مشاركة الخبرات والمعارف بروح من الأخوة والدعم. هذا النوع من التفاعل يؤدي إلى بيئة أكثر صحة وإنتاجية، حيث يشعر كل عضو بالتقدير والانتماء.

وفي سياق التعاون، نعترف بأهمية التجاوز عن الأخطاء. فالأخطاء جزء لا مفر منه من عملية التعلم والتطور. في نادي المستشارين، ننظر إلى الأخطاء كفرص للتعلم والنمو. بدلاً من تعزيز اللوم والنقد، نسعى إلى خلق بيئة تشجع على النقاش البنّاء والتحسين المستمر.

أخيرًا، نؤمن بأن النجاح ليس مجرد تحقيق الأهداف الشخصية، بل يتعلق أيضًا بنجاح الآخرين. في نادينا، النجاح المشترك هو هدفنا الأسمى. نحتفل بإنجازات بعضنا البعض وندعم كل عضو ليكون أفضل ما يمكن.

هذه القيم الأخلاقية التي نتبناها في نادي المستشارين تشكل جوهر عملنا وتساهم في خلق بيئة مهنية تعاونية، داعمة، ومليئة بالإيجابية والنمو المتواصل.






بيئة جميلة !




مشكلة الانسان الازلية: التنافس البغيض


التنافس البغيض هو ظاهرة قديمة قدر الإنسانية نفسها، وتشكل جزءًا لا يتجزأ من التحديات التي تواجه الناس في جميع أنحاء العالم. يتميز هذا النوع من التنافس بكونه مدفوعًا بالحسد، الطمع، ورغبة السيطرة أو التفوق على الآخرين بأي ثمن. في كثير من الأحيان، يؤدي التنافس البغيض إلى نتائج سلبية ليس فقط للأطراف المتنافسة ولكن أيضًا للمجتمع ككل.


في جوهر هذه المشكلة يكمن الخوف من النقص أو فقدان القيمة الذاتية في مقابل الآخرين، مما يدفع الأفراد إلى التنافس للحصول على الاعتراف، السلطة، أو الموارد. ومع ذلك، يغفل الكثيرون عن حقيقة أن التنافس البغيض يستهلك الطاقة النفسية والجسدية ويمكن أن يؤدي إلى الشعور بالإحباط والإجهاد.


من المهم التمييز بين التنافس الصحي، الذي يمكن أن يكون محفزًا ويشجع على التحسين الذاتي، والتنافس البغيض الذي يعتمد على إضعاف الآخرين. التنافس الصحي يتميز بالاحترام المتبادل والرغبة في التطور، بينما التنافس البغيض يتميز بالأنانية وعدم الاكتراث بالآثار السلبية على الآخرين.


في السياقات التعليمية والمهنية، يمكن للتنافس البغيض أن يخلق بيئة مسممة حيث يشعر الأفراد بالعزلة وعدم الأمان. يمكن أن يعوق هذا الإبداع، التعاون، والابتكار، مما يقلل من الإنتاجية الكلية ويضعف الروابط الاجتماعية.


لمواجهة هذه المشكلة، من الضروري تعزيز قيم مثل التعاون، التفاهم المتبادل، والتقدير للتنوع. يجب على المؤسسات والأفراد العمل على خلق بيئات تعترف بالجميع وتحتفل بالنجاحات المشتركة بدلاً من النجاحات الفردية فقط. الاعتراف بالقيمة الجوهرية لكل فرد وتقدير المساهمات الفردية في سياق الجهود الجماعية يمكن أن يساعد في تخفيف وطأة التنافس البغيض.


في النهاية، التغلب على التنافس البغيض يتطلب جهدًا متواصلاً نحو تغيير الوعي الثقافي وتعزيز مفاهيم مثل التضامن والتعاطف. فقط من خلال إعادة تعريف ما نعتبره "نجاحًا" وتقدير النمو الجماعي يمكننا تجاوز هذه المشكلة الأزلية.





بيئة جميلة !





خطورة العمل مع متنافس في بيئة عمل او شراكة تجارية


في عالم الأعمال، يمكن أن يكون التنافس الشرس أحد أكبر التحديات التي يواجهها الأفراد والشركات. عندما يتميز المنافس بسعيه لإشباع رغباته عبر إبراز أخطاء الآخرين وإخفاء نجاحاتهم، تتولد ديناميكية تنافسية سامة تتجاوز حدود السعي الصحي للتميز والنجاح.


يسعى هذا النوع من المنافسين إلى تعزيز مكانتهم من خلال التقليل من شأن الآخرين، مما يخلق بيئة عمل مليئة بالتوتر والشكوك. وما يزيد الأمور تعقيدًا أنهم قد يسعون إلى الاستفادة من نجاحات الآخرين تجاريًا وعمليًا ومهنيًا، ولكن دون الاعتراف بجهودهم أو إسهاماتهم.


التعامل مع هذا النوع من المنافسين يحمل مخاطر كبيرة، خاصة في بيئات العمل المشتركة كالشركات أو المشاريع التجارية والاستثمارية. يمكن لزلة مهنية أو خطأ عملي بسيط أن يتحول إلى فضيحة كبيرة على يد منافس لا يرحم. هذا النوع من المنافسين لا يتوانى عن استخدام الأخطاء الصغيرة كأداة للتقليل من شأن الآخرين أو حتى التسبب في مشاكل قانونية قد تؤثر على سمعة ونجاح الفرد أو الشركة.


هذه البيئة المليئة بالخصومة تحول دون تكوين علاقات عمل قوية ومثمرة وتفاقم من الشعور بعدم الأمان والقلق في مكان العمل. يصبح التركيز على الحذر والدفاع عن النفس بدلاً من الابتكار والتعاون الإيجابي.


من المهم في مثل هذه البيئات تعزيز ثقافة الاحترام المتبادل والتعاون. الشركات والأفراد بحاجة إلى تطوير استراتيجيات للتعامل مع التنافس السام بطريقة بناءة، مع الحفاظ على الأخلاقيات المهنية. يجب التأكيد على أهمية العمل الجماعي وتقدير الإسهامات الفردية، وكذلك وضع آليات للتعامل مع النزاعات والتحديات بشكل فعال ومحترم.


في النهاية، البقاء واعيًا ومستعدًا لمواجهة هذا النوع من التحديات يعتبر جزءًا لا يتجزأ من النجاح في عالم الأعمال.







فلسفة التعاون والمحبة


في نادي المستشارين، نتبنى فلسفة التعاون التي تقوم على الرحمة والمحبة، مما يخلق بيئة عمل تشجع على الابتكار والإنتاجية. نؤمن بأن التعاون الفعال والبناء يأتي من فهم عميق لقيمة العمل المشترك والاحترام المتبادل. في هذا الإطار، يتم تشجيع الأعضاء على مشاركة خبراتهم ومهاراتهم بطريقة تثري الجميع.


التعاون في نادينا ليس مجرد عملية مهنية بل هو تجربة ممتعة تتصف بالبهجة والإيجابية. نسعى لخلق جو يشعر فيه الجميع بالسعادة والرضا، حيث يصبح العمل ليس مجرد واجب بل مصدر للإلهام والتطور الذاتي. هذه البيئة الداعمة تمكن الأعضاء من تجاوز الحدود التقليدية والسعي نحو تحقيق إنجازات مبتكرة.


ونحن في نادي المستشارين نؤكد على أهمية غض النظر عن الأخطاء البشرية الطبيعية. ندرك أن الكمال غير ممكن، وأن الأخطاء جزء لا يتجزأ من عملية التعلم والنمو. لذا، نتبع مقاربة تركز على التفهم والرحمة في التعامل مع الأخطاء، مما يشجع الأعضاء على تجربة أفكار جديدة وتبني مقاربات مبتكرة دون خوف من الفشل.


في حالات وجود عقود قانونية بين الأعضاء، نحرص على تجنب اللجوء إلى العقوبات القاسية في مواجهة الأخطاء غير المقصودة. بدلاً من ذلك، نفضل النظر بعين الرحمة والتفهم، مع التركيز على إيجاد حلول تعزز العلاقة وتحافظ على الثقة المتبادلة. هذا المنهج يخلق بيئة آمنة ومحترمة، حيث يمكن للأعضاء التعبير عن آرائهم والعمل معًا بكفاءة واحترافية.


في الختام، يمثل نادي المستشارين مثالاً يحتذى به في كيفية بناء مجتمع مهني يعتمد على التعاون، الرحمة، والمحبة، مما يجعل العملية العملية التعاونية ليست فقط أكثر فعالية، ولكن أيضاً مصدراً للسعادة والرضا لجميع الأعضاء.






End,,,






PhD in Code (Regulation) Development & ComplianceAn expert in studies, systems, codes, and implementation CEO of the Professional Consultants ClubEmail: ceo@consult-club.com 

Mobile: +965 99222094





----------------------------------------------------
















====================================================



موقع نادي وشركة المستشارين المحترفين


موقع نادي العقاريين المحترفين


موقع نادي البحث العلمي




====================================================



خدمات واستشارات نادي المستشارين المحترفين


خدمات واستشارات نادي العقاريين المحترفين


خدمات واستشارات نادي البحث العلمي



====================================================


للتواصل معنا:


965-9925-4419 +

965-9925-4418 +

====================================================




٢٦٤ مشاهدة٠ تعليق

Comments


bottom of page