top of page

برمجة إدارة العقارات أحدث قطاع ناشئ في السعودية

توقعات بتحقيقه لنمو مطرد حتى 2030



* السعودية أطلقت مبادرات المدن الذكية في إطار رؤية 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020، وهو ما يرفع الطلب بقوة على برمجيات إدارة العقارات.

سلط موقع "ماركتس آند ريسيرش" الضوء على آفاق سوق برامج إدارة العقارات في المملكة، مؤكداً أنه من المتوقع نموها بشكل مطرد في الفترة بين 2022 و2030، كما استعرض استراتيجيات دخول السوق، والمشهد التنافسي بشكل متزايد في هذا القطاع الناشئ.


وقال الموقع، في الموضوع الذي ترجمت صحيفة "اليوم" أبرز ما جاء فيه: "بسبب الارتفاع المستمر في الاستثمار بقطاع البناء والتشييد، يصل السوق إلى قمم جديدة"، وبلغ حجم سوق برمجيات إدارة العقارات في المملكة خلال عام 2021 ما قيمته 37 مليون دولار.

وهناك العديد من العوامل لنمو السوق، بما في ذلك أنشطة البناء المتقدمة، والحاجة إلى إدارة الممتلكات ليتم التعامل معها عن بُعد، وزيادة الطلب على نموذج "ساس" (SaaS) لإدارة الممتلكات.

حلول رقمية

ليس هذا وحسب، حيث أطلقت السعودية مبادرات المدن الذكية في إطار رؤية 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020، وهو ما يرفع الطلب بقوة على برمجيات إدارة العقارات.

ومن المتوقع أن تحصل فئة الحلول الرقمية العقارية الذكية على حصة إيرادات تزيد عن 70٪ من عوائد القطاع. ويرجع ذلك في الغالب إلى الطلب المتزايد على عمليات إدارة الممتلكات الرقمية عن بعد، والرغبة في الحد من عدد الاجتماعات الشخصية قدر الإمكان، والحاجة إلى تحسين التعاون بين الزملاء والمدير.

علاوة على ذلك، تساعد الحلول الشركات في إدارة عملائها بطريقة منهجية وتوفير نظم مدفوعات بسيطة وتمويل رقمي، وهو ما يوفر وقت ومجهود القائمين على إدارة العقار، إضافة إلى تحقيق مرونة أكبر للملاك والمستأجرين.

تغيير جذري

وإحدى الابتكارات الرئيسية في مجال البرمجيات هي التكنولوجيا السحابية، التي غيرت بشكل جذري طريقة توزيع الوحدات على العملاء. نتيجة لهذا التحول، قد يركز مهندسو البرمجيات الآن على الجوانب التكنولوجية لعملهم، مع الاستعانة بمصادر خارجية للإدارة لمقدمي الخدمات السحابية.

ومن المرجح نمو سوق برمجيات إدارة الممتلكات في المملكة بوتيرة مطردة بالمستقبل، حيث تساعد في تطبيق مجموعة من الفوائد العملية مثل انخفاض نفقات البنية التحتية واكتشاف المشكلات فور حدوثها.

ومن خلال التسويق عبر البحث والتحليل الإبداعي والاستراتيجي، فإنه يساعد العملاء أيضًا في الوصول إلى المزيد من المستأجرين، وتحسين نجاح التسويق، وتقليل النفقات غير الضرورية.

وتعد أحدث الخدمات التي تقدمها هذه البرمجيات هي إمكانية التأجير الافتراضي، حيث يمكن للمستخدمين القيام بجولة شخصية عبر الإنترنت، والتفاعل مع مخططات الأرضيات ثلاثية الأبعاد عالية الجودة، ولقطات الطائرات بدون طيار، وخرائط الموقع والصور، دون زيارة المكان لاتخاذ قرار بتأجيره أو امتلاكه مع توفير وقت البائع والعميل.


٠ مشاهدة٠ تعليق

Comments


bottom of page